فنجانين قهوة يوميا تحسن الكبد وتمنع الأوارم



كشف الدكتور هشام الخياط أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بمعهد تيودور بلهارس، أن القهوة لا تسبب قرحة المعدة، بل تحسن الكبد وتمنع الأورام، موضحا أن أهم أسباب قرحة المعدة هو الإصابة بالجرثومة الحلزونية، أو تناول الكورتيزون، أو المسكنات بشكل عشوائى.
وذكر فى تصريح له اليوم إن القهوة تحسن النسيج الكبد وتمنع الإصابة بالتليف وتحسن من إنزيمات الكبد، موضحا أنه تم إجراء دراسة وتم نشرها مؤخرا فى مجلة علمية، تؤكد أن مريض الكبد الذى لا يعانى من أمراض بالقلب مثل ضربات القلب السريعة، ولا يأخذ أدوية لتنظيم ضربات القلب، فإنها تحسن جدا من إنزيمات الكبد، وتحسن من نسيج الكبد ، وتقلل من الأورام.
وينصح بتناول فنجانين من القهوة يوميا، مؤكدا أن الدراسات الحديثة التى أجريت سواء داخل مصر أو خارجها ، تؤكد أن القهوة تحسن من الكبد والنسيج الكبدى، وتقلل من نسب حدوث الأورام، ولكن شريطة ألا يعانى المريض من ارتفاع ضغط الدم، وأيضا لا يعانى من ضربات القلب السريعة، أما المرضى الذين يعانون من قرحة المعدة، والأثنى عشر، فيمكن أخذ العلاج الخاص بهم من مضادات البروتون، أو علاج الجرثومة الحلزونية، مؤكدا أن السجاير هى التى تعمل على التقليل من التئام القرح، والقهوة تقلل من التئام القرح ، ولكنها لا تسبب قرح المعدة ، موضحا أن الذى يساعد على قرح المعدة هو الكورتيزون ، والمسكنات ، والجرثومة الحلزونية، وهى لا تسبب قرحا بمفردها ، حيث إن مريض القرحة يمكن تناول القهوة، ولكن بعد التئام القرحة ، من 4 إلى 8 أسابيع عن طريق مضادات البروتون .
وأضاف أنه لا توجد أى مشكلة من تناول القهوة، حيث ثبت أنها تحتوى على مضادات للأكسدة ، وتحسن من نسيج الكبد وتحسن من وظائف الكبد ، وتقلل من حدوث الأورام ، وتمنع الجلطات ، وتحسن المزاج وتحسن الذاكرة والمخ ، والتركيز، وتحسن القدرة على مواصلة العمل ، ولكن عدم الإكثار منها ، ويمكن تناولها صباحا وظهرا وعدم تناولها ليلا لعدم التعرض للأرق.
وأوضح أن المشكلة فى القهوة تكمن فى مرضى ارتفاع الضغط المرتفع، أو المرضى الذين يعانون من زيادة ضربات القلب.