حكم زيارة القبور في أول يوم من العيدين

السؤال
في منطقتي يذهب الناس في اليوم الأول من العيدين بعد صلاة الفجر إلى زيارة القبور، ويدعون لهم، فالابن يذهب إلى قبر أبيه وأمه وجده وغيرهم من الأقارب، فهل يوجد دليل شرعي على اختصاص زيارة القبور في مثل هذا اليوم الأول من العيدين؟

الجواب
لا أعلم دليلاً يدل على تخصيص يوم العيد بالزيارة، وإنما يزور الإنسان القبر في كل وقت شاء، فليس هناك وقت محدد، يزور الإنسان فيه قبر قريبه ويسلم عليه ويدعو له ويترحم عليه ثم ينصرف.
والواجب إذا زار القبر ألا يقرأ شيئاً من القرآن، ولا يجلس عنده، ولا يصلي في المقبرة، فكل هذا من وسائل الشرك.
والزيارة الشرعية فيها فائدتان: فائدة للحي، وفائدة للميت، ففائدة الميت أن تدعو له وتترحم عليه، وفائدة الحي أن يرق قلبك، وتتذكر الآخرة، وتتذكر مصيرك وأنك صائر إلى ما صار إليه، وتسلم عليه، فتقول: السلام عليك ورحمة الله وبركاته، اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، اللهم تقبله برحمتك إلخ.