آخـــر الــمــواضــيــع

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 53

الموضوع: تخريج كتاب المنتقى لابن الجارود

  1. #1
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    Arrow تخريج كتاب المنتقى لابن الجارود


    إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .
    {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون}.
    {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً }.
    {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً * يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً}.
    أما بعد :
    فإن خير الكلام كلام الله ، وخير الهدي ؛ هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .
    إخواني الأفاضل في منتديات دار الحديث بمأرب حياكم الله وبياكم إني كنت منذ زمن قد عملت بالتحقيق والتعليق (مجرد تدريب طبعا)على "كتاب المنتقى من السنن المسندة عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-" للإمام الحافظ أبي محمد عبدالله بن علي بن الجارود النيسابوري المتوفى سنة (307)ه رحمه الله
    المعروف ب"منتقى ابن الجارود" وقطعت به شوطا لا بأس به ولكن الهمة قد فترة وقصرت عن المقصود بسبب الانشغال بأعمال الدنيا, فرأيت أن أعيد النظر بما كنت قد سودته في الأوراق قديما وعزمت أن أطرح ما وصلت إليه من البحث في هذا الصرح المبارك مستأنساً بإخواني الأفاضل النجباء -فالمؤمن قوي بأخيه- طامعا وراجيا منهم أن يجودوا علينا بما لديهم من العلم ولو بأي تعليق أو أضافة تخريج أو فائدة أو تصحيح بما يفتح الله عليهم محتسبا الأجر عنده جل وعلا سائلا إياه أن يجعله خالصا لوجه الكريم إنه ولي ذلك والقادر عليه .
    ملاحظة: استفدت كثيرا من كتاب "غوث المكدود" لشيخنا أبي إسحاق الحويني حفظه الله وتحقيقات شيخنا الإمام الألباني رحمة الله عليه فجزاهما الله عن السنة خيرا
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن الوادي ; 11-09-2009 الساعة 10:22 PM
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

  2. #2
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    افتراضي


    قال الإمام الحافظ أبو محمد عبدالله بن علي بن الجارود النيسابوري رحمه الله
    باب فرض الوضوء
    قال الله عز و جل {يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم الى الصلاة }الآية الدليل على أن هذا على بعض القائمين دون بعض
    1- ما حدثناه عبد الله بن هاشم قال حدثنا يحيى يعني بن سعيد ح وثنا إسحاق بن منصور حدثنا عبد الرحمن بن مهدي جميعا عن سفيان عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يتوضأ عند كل صلاة فلما كان يوم الفتح توضأ ومسح على خفيه فصلى الصلوات بوضوء واحد فقال عمر رضي الله عنه يا رسول الله إنك فعلت شيئا لم تكن تفعله قال إني عمدا فعلته يا عمر الحديث لإسحاق ولم يذكر بن هاشم ومسح على خفيه .
    ____________
    صحيح (رجاله رجال الشيخين إلا سليمان فمن رجال مسلم)
    رواه مسلم (1/232) من طريق محمد بن حاتم وابن نمير عن سفيان
    والترمذي (1/194) وأحمد (5/358) من طريق ابن مهدي عنه
    أبو داوود (172) وأحمد (3/350) والنسائي (186) وابن خزيمة (1/9) والبيهقي في الكبرى (1/271) من طريق يحيى القطان عنه
    ولأحمد (5/351) وابن أبي شيبة (1/204) و (1/162) عن وكيع عنه
    وعبد الرزاق (1/54) عنه
    وابن حبان (4/607) والبيهقي في الكبرى (1/118) من طريق الفريابي عنه
    والبيهقي في الكبرى (1/162) عن الضحاك بن مخلد وابن وهب عنه , وعلي بن قادم (1/271) عن الثوري وزاد فيه (مرة مرة) ولم يتابع عليها
    ولابن حبان (4/607) عن قبيصة بن عقبة عنه
    وللدارمي (1/176) عن عبيد الله بن موسى عنه
    _ هكذا رووه جميعا عن الثوري عن علقمة عن سليمان بن بريدة عن أبيه مرفوعا دون خلاف
    وجه أخر: ولكن رواه محارب بن دثار عن سليمان وعنه أخذه سفيان الثوري فاختلف فيه عليه
    فرواه عبد الله في "العلل" (3/64) عن أبيه عن يحيى القطان عن سفيان عن محارب عن سليمان بن بريدة أن النبي –صلى الله عليه وسلم- .... هكذا مرسلا وتابعه عليها عبدالرحمن بن مهدي
    ورواه ابن ماجة (1/170) وابن خزيمة (1/10) عن وكيع عن سفيان به مرفوعا أي بذكر (سليمان عن أبيه)
    وتابعه معتمر بن سليمان كما عند ابن خزيمة (1/10) ,ومعاوية بن هشام كما عند ابن جريرالطبري في التفسير (6/73) فخالفوا ابن مهدي والقطان وهما أثبت وأحفظ في الثوري ولذلك قال أبو عيسى الترمذي في السنن(1/89) : المرسل أصح وقال ابن خزيمة (فإن كان المعتمر ووكيع مع جلالتهما حفظا هذا الإسناد واتصاله فهو خبر غريب غريب ) وهو الحق إن شاء الله فالمرسل أصح ولا يقدح في الطريق الأولى البتة لأن الضعيف لا يعل به الصحيح.
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبدالله الأثري ; 11-08-2009 الساعة 12:21 AM
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

  3. #3
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    باب الوضوء من الريح
    2 - حدثنا محمد بن يحيى وإبراهيم بن مرزوق قالا: حدثنا وهب بن جرير ثنا شعبة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه و سلم قال : لا وضوء الا من صوت أو ريح .
    ________________________
    (صحيح) أخرجه الترمذي (74) وابن ماجة (515) وأحمد (2/410-435-471) وابن خزيمة (1/18) والطيالسي (1/318 -2422) والبيهقي (1/117-220) وابن الجعد (1/240) وغيرهم عن جماعة كلهم عن شعبة عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة هكذا رواه شعبة مختصرا
    قال عبد الرحمن بن أبي حاتم في "العلل" (107): سمعت أبي وذكر حديث شعبة عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا( لا وضوء إلا من صوت أو ريح) فقال أبي: هذا وهم اختصر شعبة متن هذا الحديث.
    قلت : لأن أصحاب سهيل رووا القصة بتمامها فاخرج مسلم (1/276) من طريق جرير عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا (إذا وجد أحدكم في بطنه شيء فاشكل عليه أَخرج منه شيء أم لا , فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا)
    وأخرجه بتمامه الترمذي (1/109) من طريق الدراوردي عن سهيل وقال حديث حسن صحيح وأحمد والدارمي عن حماد بن سلمة عن سهيل وفي المعجم عن أبي لدينة عن سهيل.
    قال البيهقي في الكبرى (1/117) : وَهَذَا مُخْتَصَرٌ – أي الحديث- وَتَمَامَهُ فِيمَا أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ... وساقه من طريق جرير عن سهيل بنحو ما أخرجه مسلم
    ونقل الشيخ الحويني في "الغوث" (1/16) عن ابن التركماني أنه قال في الجوهر النقي : " -وفى كلام البيهقى نظر- إذ لو كان الحديث الاول مختصرا من الثاني لكان موجودا في الثاني مع زيادة , وعموم الحصر المذكور في الاول ليس في الثاني بل هما حديثان مختلفان".
    ووافقه سراج الدين بن الملقن في " البدر المنير "
    قال الشيخ الحويني : ولعل ما جنح إليه ابن التركماني يكون صوابا , وقد كان شعبة يعطي المتن إهتماما بالغا..
    قال الشوكاني في "النيل" (1/236) : وشعبة إمام حافظ واسع الرواية وقد روى هذا اللفظ بهذه الصيغة المشتملة على الحصر ودينه وإمامته ومعرفته بلسان العرب يرد ما ذكره أبو حاتم...
    قلت : شعبة اختصر الحديث كما قال أبو حاتم والبيهقي ,واختصره بالمعنى وهو موجود-أي معناه- في الحديث الثاني لا كما قال ابن التركماني وابن الملقن ,وحديث شعبة ينفي إيجاب الوضوء من البول والنوم والمذي والودي إلا من صوت أو ريح
    قال الحافظ في "الفتح" (1/282): فكأنه قال : لا وضوء إلا من ضراط أو فساء ، وإنما خصهما بالذكر دون ما هو أشد منهما لكونهما لا يخرج من المرء غالبا في المسجد غيرهما ، فالظاهر أن السؤال وقع عن الحديث الخاص وهو المعهود وقوعه غالبا في الصلاة كما تقدمت الإشارة إلى ذلك في أوائل الوضوء .
    قلت : كلام الحافظ رحمه الله متجه وأنا أفهم منه أنه يمكن أن يكون شعبة قد سُئل عن الحدث في المسجد حال الشك بنحو ما سُئل عنه رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فأجاب بجواب النبي –عليه الصلاة والسلام- مُختصرا القصة , وقد وقع ذلك للسائب بن خباب
    فقد روى أَحْمد في المسند (3/426) والطبراني في الكبير (6/267) وغيرهما وصححه الإمام الألباني (صحيح الجامع7571 ) أَن مُحَمَّد بن عَمْرو بن عَطاء قَالَ : رَأَيْت السَّائِب يشم ثَوْبه ، فَقلت لَهُ فَلم ذَلِك ؟ قَالَ : لِأَنِّي سَمِعت رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآله وَسلم يَقُول : «لَا وضوء إِلَّا من ريح أَو سَماع» .
    وأحسن من فصل القول في ذلك الإمام الحافظ أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة , قال رحمه الله بعد ذكر خبر شعبة المختصر : و كانت هذه المقالة عنه صلى الله عليه و سلم : لا وضوء إلا من صوت أو ريح جوابا عما عنه سئل فقط لا ابتداء كلام مسقطا بهذه المسألة إيجاب الوضوء من غير الريح التي لها صوت أو رائحة إذ لو كان هذا القول منه صلى الله عليه و سلم ابتداء من غير أن تقدمته مسألة كانت المقالة تنفي إيجاب الوضوء من البول و النوم و المذي إذ قد يكون البول لا صوت له و لا ريح و كذلك النوم و المذي لا صوت لهما و لا ريح و كذلك الودي ..."
    ثم اتبعه بحديث خالد بن عبد الله الواسطي عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا وجد أحدكم ...) وقال ما معناه : فلا يشكل الخبر المختصر على المتقصى. اه
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

  4. #4

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    بارك الله فيك أخي ونفع الله بك
    واصل ونحن إن شاء الله نستفيد ونفيدك على قدر المستطاع
    وكان عندي طلب توضيح في قولك
    صحيح (رجاله رجال الشيخين إلا سليمان فمن رجال مسلم)
    ثم قلت رواه مسلم
    لو بدأت بقولك رواه مسلم في صحيحه
    ثم عقبت بقولك ورجاله رجال الشيخين إلا فلان ونحو من العبارات لأن إخراج مسلم له أرفع من كون رجاله رجال الشيخين
    لا أدري هل فهمي صحيح
    بارك الله فيك

    ورحم الله الشعبي إذ يقول: لو أصبت تسعاً وتسعين وأخطأت واحدة لأخذوا الواحدة وتركوا التسعة والتسعين..!

  5. #5
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    بارك الله فيك وجزاك الجنة... يهمني جدا أن تواصل معي لكي نستفيد منك قدر المستطاع إن شاء الله.....
    أما بالنسبة لما ذكرت أخي فهي طريقة يمشي عليها شيخنا الألباني رحمه الله في بعض الاحيان وليس عندي كبير فرق في ذلك فإني ذكرت درجة الحديث بدايةً , وجعلت ما تلاها كتنبيه فقط ثم بدأت بالتخريج ... وإلا فرواية مسلم أرفع كما قلتَ, .... أحسن الله إليك لا تحرمنا من تعليقاتك .
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

  6. #6
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    3 - حدثنا علي بن خشرم انا بن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب وعن عباد بن تميم عن عمه رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه و سلم قال : إذا وجد أحدكم في الصلاة شيئا فلا ينصرف حتى يجد ريحا أو يسمع صوتا .
    ________________________
    رواه البخاري ( 1 / 191 ) ومسلم ( 1 / 189 - 190 ) وأبو داود (1/68) والنسائي ( 1 / 37 ) وابن ماجه ( 1 / 185 ) وأحمد ( 4 / 40 ) والبيهقي ( 1 / 114 ) والشافعي ( 1 / 99 ) و أبو عوانة ( 1 / 238 ) كلهم عن عباد بن تميم بإسناد سواء.
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

  7. #7
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    باب الوضوء من الغائط والبول والنوم
    4 - حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد قال انا سفيان عن عاصم عن زر قال أتيت صفوان بن عسال المرادي رضي الله عنه فقال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يأمرنا إذا كنا سفرا أو مسافرين ان لاننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ولا ننزع من غائط ولا بول ولا نوم .
    _______________
    حديث حسن صحيح
    أخرجه الترمذي (1/159) والنسائي (1/83) وابن ماجه (1/100) وأحمد (4/239-240) وابن المبارك في "الزهد" (387ص) والطيالسي (1166) والدارمي (1/85) والحميدي (2/388-389) والطحاوي في "شرح معاني الآثار" (1/81) والحاكم (1/100) والدارقطني (1/133-197) وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (1/1/12-13) وابن حزم في "المحلى" (2/83) والبيهقي (1/114-118-276-281-282-289) وابن خزيمة (1/13-14-97-99) وابن حبان (79-179-186) ويعقوب بن سفيان في "المعرفة والتاريخ" (3/400) والطبراني في الكبير(7/60) والأوسط (1/40-41) والصغير (1/73-91) وأبو نعيم في "الحلية" (7/308) وابن عبدالبر في "الجامع" (1/32) وغيرهم
    من طريق عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش الأسدي عن صفوان بن عسال المرادي –رضي الله عنه-
    قال أبو عيسى الترمذي : هذا حديث حسن صحيح وسألت محمد أي الحديث أصح قي التوقيت؟ فقال : حديث صفوان .
    قلت : وهو حسن من أجل عاصم بن أبي النجود لأن فيه كلاما من قبل حفظه فقد خرج له الشيخان مقرونا ووثقه أحمد وأبو زرعة وقال ابن معين والنسائي: لا بأس به , وقال أبو حاتم : محله الصدق ولم يكن بذاك الحافظ ,وقال الدارقطني : في حفظه شيء .
    وقد رواه عنه جمع من الحفاظ منهم " السفيانين والحمادين وشعبة وزائدة وإسرائيل وزهير بن معاوية وأبو بكر بن عياش ومعمر ومالك بن المغول وابن عجلان ومسعر وأبو الأحوص وشيبان بن عبد الرحمن وغيرهم"
    حتى أنه قيل قد رواه أربعين أو ثلاثين رجلا
    ووقع عند الدارقطني والبيهقي عن وكيع عن مسعر عن عاصم به بزيادة لفظ " أو ريح" ولم يتابع عليها
    وللحديث طرق آخرى عن صفوان وهو ما رواه الطبراني في الكبير والطحاوي في " شرح معاني الآثار" من طريق عطية بن الحارث عن عبيدالله بن خليفة عن صفوان ولأحمد أيضا به وزاد فيه " إذا نحن أدخلناهما على طهور ثلاثا..."
    وهذه الزيادة هي في حديث معمر عن عاصم كما عند ابن خزيمة وابن حبان والطبراني في الكبير وعبد الرزاق في المصنف وهي صحيحة .
    أقول : وقد روي هذا الحديث أيضا من غير حديث عاصم أي أنه لم يتفرد به بل تابعه زبيد بن الحارث اليامي الكوفي وطلحة بن مصرف وحبيب بن أبي ثابت وعبد الرحمن بن أبي ليلى كلهم عن زر وكل الروايات عند الطبراني في الكبير. اه
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

  8. #8
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    5 - حدثنا محمد بن يحيى قال حدثنا عثمان بن عمر قال انا مالك بن أنس عن سالم أبي النضر عن سليمان بن يسار عن المقداد بن الأسود رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الرجل يدنو من أهله فيمذي فقال إذا وجد أحدكم شيئا من ذلك فلينضح فرجه قال يعني يغسله ويتوضأ .
    _______________________
    حديث صحيح وهذا إسناد منقطع
    أخرجه مالك (1/62- 63) والشافعي (1/12) وأحمد (6/4) وأبو داوود (1/84) والنسائي (1/37 و 75) وابن حبان (3/389) وابن خزيمة (1/15) والبيهقي (1/115) وابن ماجه (1/182) والطبراني في الكبير(20/251) وعبد الرزاق (1/156)
    كلهم عن سالم بن أبي أمية (أبي النضر) عن سليمان عن المقداد _رضي الله عنه_
    وهذا إسناد منقطع فإن سليمان لم يدرك المقداد فقد قال ابن عبدالبر في التمهيد (21/202) :" هذا إسناد ليس بمتصل لأن سليمان بن يسار لم يسمع من المقداد ولا من علي ولم ير واحدا منهما ومولد سليمان بن يسار سنة أربع وثلاثين وقيل سنة سبع وعشرين ولا خلاف أن المقداد توفي سنة ثلاث وثلاثين......" وكذا لابن حجر في التلخيص ( 1 / 117 ):قال إنه منقطع "وقال الشافعي _رحمه الله_:سليمان بن يسار عن المقداد مرسل لا نعلمه سمع منه شيئا قال البيهقي : وهو كما قال "اه
    قلت : لقد سقط من الإسناد عبدالله بن عباس _رضي الله عنه_ لأن بكير بن عبدالله الأشج قد خالف سالما كما روى مسلم (1/169) والنسائي (1/214) وأحمد (1/104) وابن خزيمة (1/15) والبيهقي (1/115) والبزار (2/102) من طريق مخرمة بن بكير عن أبيه عن سليمان عن ابن عباس عن علي أنه أرسل المقداد .....
    قال الإمام أحمد : "وحديث المقداد أصح ، وهو ثابت من جهة ابن عباس ، ومحمد ابن الحنفية وغيرهما"
    وجاء في روايات آخرى أنه أرسل عمارا ومرة رجلا وقد وفق بينها أبو حاتم بن حبان رحمه الله فقد قال في صحيحه (3/389) بعد ذكر الخبر: "قد يتوهم بعض المستمعين لهذه الأخبار ممن لم يطلب العلم من مظانه ولا دار في الحقيقة على أطرافه أن بينها تضادا أو تهاترا لأن في خبر أبي عبد الرحمن السلمي : سألت النبي صلى الله عليه و سلم وفي خبر إياس بن خليفة أنه أمر عمارا أن يسأل النبي صلى الله عليه و سلم وفي خبر سليمان بن يسار أنه أمر المقداد أن يسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم وليس بينها تهاتر لأنه يحتمل أن يكون علي بن أبي طالب أمر عمارا أن يسأل النبي صلى الله عليه و سلم فسأله ثم أمر المقداد أن يسأله فسأله ثم سأل بنفسه رسول الله صلى الله عليه و سلم والدليل على صحة ما ذكرت أن متن كل خبر يخالف متن الخبر الآخر لأن في خبر أبي عبد الرحمن ( كنت رجلا مذاء فسألت النبي صلى الله عليه و سلم فقال : إذا رأيت الماء فاغتسل ) وفي خبر إياس بن خليفة : ( أنه أمر عمارا أن يسأل النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يغسل مذاكيره ويتوضأ ) وليس فيه ذكر ( المني ) الذي في خبر أبي عبد الرحمن وخبر المقداد بن الأسود سؤال مستأنف فيسأل أنه ليس بالسؤالين الأولين اللذين ذكرناهما لأن في خبر المقداد : ( أن علي بن أبي طالب أمره أن يسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الرجل إذا دنا من أهله فخرج منه المذي ماذا عليه ؟ فإن عندي ابنته ) فذلك ما وصفنا على أن هذه أسئلة متباينة في مواضع مختلفة لعلل موجودة من غير أن يكون بينها تضاد أو تهاتر" اه
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

  9. #9

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    أيهما أصح
    قولنا بكير بن عبدالله الأشج قد خالف سالما
    أو قولنا بكير بن عبد الله الأشج من طريق آخر
    لأن المخالفة لا تكون إلا مع اتحاد المخرج !!

    ورحم الله الشعبي إذ يقول: لو أصبت تسعاً وتسعين وأخطأت واحدة لأخذوا الواحدة وتركوا التسعة والتسعين..!

  10. #10
    -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    حلب الشام
    المشاركات
    1,665

    افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود


    بارك الله فيك .. هو خالفه لأنه رواه موصولا ثم إن مدار الحديث على سليمان
    تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حمل كتاب المنتقى لابن الجارود - ومعه غوث المكدود للحويني
    بواسطة أبو عبدالله الأثري في المنتدى خزانة الكتب والمخطوطات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-03-2011, 03:13 AM
  2. حمل كتاب : لؤلؤ الأصداف بترتيب المنتقي علي الأطراف - للشيخ الحويني - الجزء الأول
    بواسطة أبو عبدالله الأثري في المنتدى خزانة الكتب والمخطوطات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-14-2009, 03:26 AM
  3. حمل كتاب تخريج الأربعين السلمية في التصوف/ تحقيق الحلبي
    بواسطة أبو عبدالله الأثري في المنتدى خزانة الكتب والمخطوطات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-29-2009, 12:13 PM
  4. التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي، لابن حجر، نسخة نفيسة
    بواسطة ابن الوادي في المنتدى خزانة الكتب والمخطوطات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-27-2009, 09:42 AM
  5. تخريج أحاديث كتاب العلم لأبي خيثمة زهير بن حرب النسائي
    بواسطة أبوشهاب جلال المجدوب في المنتدى منتدى الحديث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-26-2009, 02:01 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •